السبت، يناير 06، 2007

أورجزمه


...بعد مرور أقل من ساعتين على خروجه من البيت بحجة السفر إلى الاسكندرية في مهمة عمل كما أخبرها, عاد فوزي ثانية للبيت استكمالاً لخطته في مفاجأة فوزية بعد أن اطمأنت إلى رواية سفره و تغيبه لبضعة أيام... خلع حذاءه و أدار المفتاح بهدوء, تسلل إلى الشقة على أطراف أصابعه متوجهاُ إلى غرفة النوم.. وحين اقترب من باب الغرفة الموصد, تسارعت ضربات قلبه وهو يتخيل مشهد وقع المفاجأة في عيون فوزية.. تصبب العرق من جبينه, و شعر بمزيد من التوتر, ثم بشيء من الجوع.. فاتجه ناحية المطبخ ليسكت معدته قليلاً قبل قيامه بمباغتته الموعودة, كان لا يزال يحمل حذاءه.. فتح باب الثلاجة فوجدها خاوية إلا من بيضتين يتيمتين, قام بخفقهما في كوب, شربهما دفعة واحدة, ثم تجشأ, توجه فوزي ثانية إلى غرفة النوم و فتح الباب عنوة.. فوجد فوزية تغط في نوم عميق.. جلس إلى جوارها و أيقظها بقبلة على جبينها (و كان لا زال يحمل حذاءه)..
كل سنة و انتي طيبة يا حبيبتي..
سألته بنبرة متثائبة: هو انت ما سافرتش يا فوزي؟
لا يا حبيبتي.. كنت عايز أفاجئك في يوم عيد ميلادك..
فاجئتني بجد, عليك لفتات و حركات مالهاش حل يا فوزي..
فوزية ممكن تسامحيني؟
على أيه يا حبيبي؟
ما جبتلكيش هدية معايا..
كفاية عندي يا فوزي إنك افتكرت و فاجئتني كالعادة باحساسك و حنية قلبك, ده عندي بالدنيا, ده أجمل هدية..
ربنا يخليكي ليا يا فوزية, أصيلة و الله, لولا الملامة كنت جبتلك الدنيا بحالها..
عيب يا فوزي ما تقولش كده, أزمة و حتعدي, الفلوس بتروح و تيجي, و الحب هو اللي بيفضل, انت زادي و زوادي و دنيتي..
بحبك يا فوزية..
بعشقك يا فوزي..
ضمها إلى صدره بشوق و هو لا يزال يحمل حذاءه..
تبادلا الاشتياق بلهفة.. حتى الارتواء, و كان لا يزال يحمل حذاءه..
في هذه الاثناء كان هناك رجل في المطبخ يفتح باب الثلاجة ثم يندهش لعدم وجود بيضتين وضعهما بيديه قبل خلوده للنوم مبكراً كعادته, أغلق باب الثلاجة و هو يستشيط غضباً متمتماً: مراتي هاجراني بقالها سنتين قلنا ماشي أنا غلطت كتير في حقها و وريتها أيام سوده, بس تقوم تاكل البيضتين اللي حيلتي و أنام من غير عشا, دي تبقى سفالة وقلة أصل, الله يحرقك يا فوزية يا بنت المفجوعة,يلعن ميتين أهلك.. توجه إلى غرفته المجاورة لغرفة زوجته و أغلق الباب متمتماً بمزيد من اللعنات..

انتهى.
..............................

يا خي أحه..

34 تعليقات:

An Egyptian in UK يقول...

مش عارف اقول لك ايه يا ابو الليل ...القصه فيها تمرد على العادات و التقاليد الثقافيه التراثيه...و دعوه لاباحة زواج المرأه لاكثر من رجل و فى ذلك تتساوى مع الرجل فى حقوقه...و لكن السؤال اللى بيطرح نفسه ...هل اذا فعلا المرأه طالبت بالمساواه بالرجل فى الجزئيه دى...هل هى تركيبها الجسمانى و الكيميائى و العاطفى متعدد الانظمه كالرجل؟(بال و سيكام و ىن تى اس...الخ( و بعدين النقطه التانيه ...هل الجزمه اللى فى ايد فوزى هى رمز لقوته الاورجازميه اللى بيمتاز بيها فوزى عن جوزها الاولانى...و بعدين القصه فيها عبره برضه لفوزى انه يبطل شك فى فوزيه...وبعدين ميزه فوزى انه ذكى...حول حاله الشك عنده الى حالة حب ببراعه...و عموما ربنا يهنى فوزى على فوزيه ... و يحط على باب التلاجه يافطه تقول ...ما تبصوليش بعين رظيه ...شوف اللى اندفع فيه

abo elons يقول...

فيها فكره يا ابو اليل

أبو أمل يقول...

هو يعنى
العلاقة ما بينهم
لازم تتطور لهذه الدرجة
من الشد والجذب لحد التقاتل بعد الظن ان الأمور بقيت السطة
مش عارف ليه الحكاية دى

Utrechty يقول...

الحقيقة ياأبو الليل البوست ده فيه فكر عالى وعميق بالأضافة للإسقاطات السياسية والجنسية التي تميز كتاباتك.

أقترح اضافة ملحق تفسيرى للسادة الزوار لتعم الفائدة
والله المستعان

Utrechty

غير معرف يقول...

دي مش أزمه .. لما سي فوزى يضاجع جزمه .. لما يسرق بيضة غيره .. لما يوالف طيره ع غيره .. لما يفش الغثل من دنيا شرموطه و يبعصها ب إيره ..

غير معرف يقول...

آسف غلطه مطبعيه.. لما يفش الغل ...

نبيل يقول...

مبدع كعادتك يا ابو الليل فأنت تلمس أبعادا و أعماقا مختفيه في انطباعاتك.
فوزي خائن هذه المره و كذلك فوزيه و قد نسجت القصه ببراعة و حرفية فيبدو للمرء منذ البدايه أن فوزي هو الزوج المخدوع الذي يريد كشف خيانة زوجته ثم لا نلبث ان نكتشف طيبة قلبه و بساطته حين تذكر يوم مولد زوجته فوزيه
ثم تقلب الدنيا رأسا على عقب حين نكتشف ان فوزي و فوزيه هما العاشق و العشيقه الخائنان و ان هناك زوج مخدوع لا يعلم او يشعر

غير معرف يقول...

مش فوزي كان اضرب بالنار وخر مايونيز المرة اللى فاتت ؟؟ ..... المهم سيبك من فوزي ابو سبع ارواح بتوقيت القاهرة 9 بتوقيت جرينيتش .....

يا جماعة فوزي مش خاين وده باين اوي اوي في اول القصة... محدش بعد مايعط هيقوللها انا مسافر عشان يرجع يعمل لها زربارايظ ... هو يبدو كده والله اعلم ان اساسا فوزي واخد فوزية على انها ارملة و متجوز معاها في الشقة اللى اتقتل فيها جوزها و جوزهاالميت بتاع البيض بقى عامل زي ارواح الفيلم الامريكي "الحاسة السادسة" بتاع بروس ويليس فاكر ان هو لسه عايش بس هو بخ على كده ...

و دمتم سالمين

بس اشمعنى بيضتين هو ده اللغز الحقيقي ؟؟؟

دعاء يقول...

حلوة جدا يا بو الليل
:))

ROMIL يقول...

ابو الليل
مساء الفل
موضوعاتك غايه في العمق

ROMIL

khalid jarrar يقول...

hahahahah :DD
yihkrib 3a2lak ya ragil khadditni!
very funny:D

تمر حنه يقول...

انت دايما كده بتنسى التفاصيل المهمة :
الأورجزمة دى برباط ولا؟

Aoossa يقول...

القصه رومانسيه جدآ
وكمان بتوضح فوايد البيض

علان العلانى يقول...

قراءة فى الأورجزمة-1

هناك نصوص نكتبها ونصوص تكتبنا ولكن هناك أيضا نصوص مثلها مثل بعض العروض السنمائية التى تحتاج الى منظار خاص لمتابعتها فقد بدأ تاريخ فوزى فى التراكم مما انعكس على أجراءات استدعاءه، لم يعد فوزى جسر محايد لعبور النص أصبح بشكل ما عنصر ثقيل الكثافة له علامته على المعنى والدلالة لهذا فبين فوزى والعنوان مساحة تجاذب تستحق الانتباه فالعنوان يمثل شكل من أشكال الازدواج بين قمة ذروة الشهوة واللذة فى وجه وأسفل ما يعبر به عن الإهانه من جهة أخرى، ولا يزال المشهد الإعلامى به أثر من مجموعة من الجزم التى كانت لها حضور من النوادى الرياضية حتى داخل قبة البرمان بين اللذه المستورة او المختلسة والجزمه المشهورة (من الإشهار) أو المرفوعة إشارة للقوة وعدم الاكتراث وتوجيه الإهانة أو الملبوسة لحماية القدم من خشونة وقذارة الطريق، وهنا تطل الصورة لتكون حدودا للمصطلح فهناك فرق بين الوضع والاصطلاح بالنسبة للكلمة فعلى سبيل المثال" التدوين" من (الديوا ن : جمعه؛ دوَّن أسماء موظفي الدولة في سجلات خاصة.- الكتبَ: جمعها ورتَّبها). هذا على مستوى الوضع أما اصطلاحا فما نحن فيه هنا أصبح تدوينا وهكذا-- لهذا فتلك الصورة المزدوجة ـأيضا لفردة الحذاء الغامضة الوجهة شمالا أم يمينا تدخلها القدم أم تلتهم القدم؟ ويكون السؤال ولماذا كل هذاالافتتاح الذى يأتى على خلفية اغتيال آخر شديد الصخب لفوزى مع بداية/ نهاية عام بين الوداع والاستقبال؟ واذا كان فوزى تلاعب فى البوسط السابق بين الظهور والاختفاء فهل بهذا العنوان يمهد لتلاعب من نوع جديد بين الفرادة والازدواج؟
وترى كيف يكون للعنوان كل هذا الحضور ففى هذه التدوينة كون العنوان مع الصورة حقل شديد الخصوصية ينفتح لكل البذور وتشتهيه المواسم لا تكاد تخرج من صداه الدلالى حتى تعاود الانتباه له ولكن عندما تتحرك لمسافة كافية داخل التدوينة لا تخطىء العين هذا الشجن الحزين الذى يستدعى تلك الموسيقى وعالم التواصل ذو السبع حروف فكم كان ملائما القراءة على هامش تلك المقطوعة – كنت أتسائل كيف يستطيع فوزى أن يمارس هذا التزحلق على الجليد فى هذا المناخ وتلك الزلازل وأكوام القمامة التى تقزز النفوس ، فتكاد صورة الحذاء ان تزكم الانوف ا رغم حدود الصوره وعالمها لقد كان المجال بين الصورة والعنوان يذكر بمشهد الصراع بين الكوبرا والنمس داخل حقل بصرى محايد عبر شريط بطىء العرض فالكلمة" العنوان" تكاد تكون مرسومة أقول رغم هذا لم يستطع النص أن يخرج من مجال الجاذبية الارجزمانية ليمهد لمشهد شديد الحزن رغم طرافته

taha يقول...

Rad 3ala 3elan el3elani: besara7a ya 3am 3elan ana et3aleet (get sick) min ta3le2ak, momken 3ashan less ana so3'aiar 3ala elkalam elkebir elly mosh mofid, walla eah elsabab mosh 3aqref????
(sorry to write in english)

Duke Of Eden يقول...

معلش يابو الليل انا مش فاهم حاجة!!!

علان العلانى يقول...

طه

أنا مش عارف أنته صغير إلى أى حد، المهم سلامتك من "العلة والتعلل" طبعا أنته مقدر أنى لم أكن متعمدا عندما كتبت لأبو الليل فى هذه التدوينه أن يوصلك تعليقى درجة "العلة والاعياء"فأنا لا أعرف حضرتك ومدى رهافة فهمك ومفهوميتك تجاه ما تراه "أنت"لايفيد عند أبو الليل فى هذه التدوينه وفى الحقيقة دى مشكلة، ولكن بما أنه لاتوجد حاجه "شخصية" وده مجرد شعور فعادى بيحصل، والموضوع مش بالسن فالمسأله مسألة "ذوق" ولانك بتحب المفيد كما أوضحت، بسيطه اول ما تشوف "علان العلانى" حرك الماوس بسرعة وعدى الكلام، عشان بعد "أذنك" عندى كماله للتعليق السابق طويله شويه

غير معرف يقول...

ابو الليل
ممكن خدمة لاخوك
البوست ده
مش واضح لفهمي-استيعابي مش فهمي ابو حسين فهمي- المحدود.
ممكن الكتالوج بتاعه؟

أبو الليل يقول...

العزيز علان العلاني
في انتظار الكمالة
لا تقرأ التوضيح
:)
محيتي

أبو الليل يقول...



للأحباء اللي مش فاهمين حاجة..

توضيح (اختياري)

العنوان:
(أورجزمه) هي كلمة مركبة تجمع بين أورجازم (orgasm) يعني قمة النشوة الجنسية لا مؤاخذة, و بين الجزمة اللي بتتلبس في الرجل لا مؤاخذة.

القصة:
فوزي هنا هو رفيق (عشيق) فوزية و معاه مفتاح الشقة و في كل الحالات بيدخل يتسحب و يقلع الجزمة, و عارف مواعيد نوم الزوج المتقرطس اللي مش حاسس بحاجة (ممكن يكون سكير أو مريض أو مخرف أو حتى شخص طبيعس).
فوزية مابتكلمش جوزها (اللي هو مش فوزي طبعاً) و كل واحد قاعد في أوضة لوحده بسبب خلافات متراكمة و يبدو أن الزوج كان موريها الويل.
يعني عندنا الزوج المتقرطس و الزوجه المقرطسة و العشيق ابو جزمة اللي هو فوزي لا مؤاخذة..
و فوزي طول الوقت شايل الجزمة لأنه عارف إنه مش في بيته..
أما عن البيضتين اللي في التلاجة فممكن يدلوا على (استنطاع) العشيق أو (سذاجة) الزوج.. و كمان ممكن يدلوا على إن فوزي بياخد حاجة مش من حقه لأن البيضتين بتوع الزوج لا مؤاخذة.
و هذه القصة (لا مؤاخذة) هي بمثابة مشهد واحد يحدث في فترة زمنية قصيرة و تتضح فيه الصورة بالتدريج, ففي البداية نحسب أن فوزي عايز يطب على فوزية (اللي كنا فاكرينها مراته) عشان يظبطها متلبسة بالخيانة, و بعدين عرفنا إن فوزي عايز يقولها كل سنة و هي طيبة بطريقته (ممكن يكون أهطل) و في الآخر بنكتشف إن فوزي مش زوجها و إن الزوج الحقيقي واقف في المطبخ و بيدور على البيضتين بتوعه! كل ده و فوزي لسة ماسك الجزمة في ايده حتى اثناء (الاورجازم) اللي وضحنا معناها فوق خالص.

ساعات في حاجات كتير بنحسبها حقيقة بتطلع وهم و كدبة كبيرة.. الباطل ينقلب إلى حق و الحق بيتحول لباطل..
يمكن طريقة سرد القصة مقصود بها إننا ما ناخدش بالقشور بس و مش لازم المعتاد يبقى بديهي.. يعني مش شرط أي حد يعمل نفسه مسافر و يرجع البيت فجأة يكون راجع يطب على مراته.. و مش شرط أنها تكون مراته..و مش شرط كمان إن البيت يكون بيته من الأصل.. بس احنا تعودنا إن ده العادي و الطبيعي من خبرتنا و اعتيادنا (ربنا يحرس السيما و الدراما)..
الزوجة و البيت و التلاجة (البيضتين) بقت حق مكنسب لفوزي..
بس تفتكروا فوزي عنده دم عشان لسة شايل الجزمة؟ و لا تفتكروا إنها بقت عادة؟
هل تعاطفتم مع رومانسيته و حنيته؟ و لا قرفتوا منه لما (اتكرع) بعد شرب البيضتين؟ أو بعد اكتشاف حقيقة وضعه؟
هل وجدتم الزوج مسكين أم يستاهل اللي بيحصله؟ هل هو (حردل) أم (ساذج) أم (ظالم أسبق) أم أنه مجرد زوج مخدوع تمتهن كرامته في الغرفة المجاورة دون أن يدري؟
و هل ورد في خاطركم أن الزوج ربما يعلم بكل شيء لكنه فضل السكوت و الصمت لسبب ما؟!

عموماً يا حضرات
اللي يحب يفهم (المشهد) أو القصة على إنها مجرد حدوتة.. ده مش غلط و مش عيب و مش سطحية..
و اللي لقى جوه المشهد حاجات شبه وضع إحنا بنعيشه, أو شبه ناس مروا علينا.. برضه مش غلط و مش عيب و مش فزلكة..

و في النهاية أحب أقول: لم و لن أبيعكم بضاعة فاسدة, كما أنني لست ببائع و لا أنتم بمشترين.. هذا المكان أقص فيه على "أبو الليل" و عليكم انطباعات على حاجات تبضن.. و ربما على حاجات تفتن (أحياناً).. بس خلاص

ملحوظة أخيرة:
محبتي و احترامي للجميع و عذراً لمسح التعليقات الإعلانية , فنحن هنا لا نقبل الإعلانات المجانية أو (المدفوعة) و ستبقى (التعليقات) مساحتكم الحرة و سأطل ضيفاً عليكم كلما أمكن بإذن الله.

sandra alex يقول...

مع انك يا ابو الليل مش مجبر تفسر الحكايات بس انتا فعلا انسان ذوق و بتحترم قلمك
على فكرة البوست عجبني جدا و من غير توضيح

أختك الصغيرة ساندرا

ياسمين يقول...

والله يا أبو الليل أنا فهمت الموضوع غير كدة خالص
أنا فهمت ان دول صورتين مختلفتين بس لنفس الأشخاص
بمعنى فوزى وفوزية وهم لسة متجوزين قريب وبيحبوا بعض وهو فاكر عيد ميلادها وهى حايشة بيضتين عشان تعشيه
والبيضتين والجزمة موجودين .. يعنى فى علاقة ملهلبة لسة
وفوزى وفوزية بعد 3 سنين من الجواز ولك واحد نايم فى أوضة وهى مش بتعمل حساب انه هييجى يتعشى وكما .. ولا فى بيض ولا فى جزمة وكل واحد فى أوضة
دى عيشة ايه دى
لكن هى دى مراحل الجواز

دبابيس يقول...

بغض النظر عن انك كاتب القصة وانت اللى شرحتها. القصة دي عبارة عن حلم واحد نام من غير عشاء وكان متخانق مع مراته رغم رغبته فيها . بس سعادتك حورت فيه .. بص هتلاقي كل مقومات الحلم وظهور الرغبات التي لم تشبع بشكل متخفي في البداية وراح ياكل .. طبعا اي مواطن لما بينام جعان بيحلم انه بياكل .. وبعد كده حوار تبريري مع مراته يبرر لنفسه المشكلة بسبب الوضع الأقتصادي وهذا الحوار هو ما كان يتمنى ان يحدث بدلا من المشاجرة وينتهي بلقاء حميم . ده الخيال وهتلاقي ان العلاقة الثنائية مسيطرة على الحلم من اوله لآخرة من اول العنوان والجزمة فردتين و البابين ..المطبخ الأوضة.. البيضتين وطبعا نفس تكنيك الأحلام الرموز المكثفة الجميلة الأورجزمة النشوة والشعور بالأهمال والجزمة مصحباه طول الحلم لأن الأحساس بالأهمال مش راضي يسيبه غير اختيار الجزمة وعلاقة التداعي الحر للمعاني اورجازم تبقى جزمة وبعد كده البيضتين رغبة الجوع اضافة الى الأيحاء الجنسي كل تكنيك الأحلام متوفر في القصة والجزء الأخير هوه صحي فعلا بعد الحلم وقايم جعان لأنه كان جعان اساسا قبل ما ينام غير المجهود اللى بذله في الحلم . المعلم صحي ملقاش اكل كمل الخناقة اللى بدأها قبل ما ينام ويلعن في مراته وذي ما انت شايف القصة كلها واخدة من بعضيها حتى شكل القصة نفسه سيطرت عليه الحالة اللى بتاعة الحلم انا هكذا استقبلت القصة مع كامل الأحترام طبعا لتوضيحك

نبيل يقول...

دبابيس
انت داخل تهيس صح؟ على فكرة التهييس ليه فن و أصول
و شكلك لسة جديد
حاسب على اللي بيقع منك

غير معرف يقول...

hhhhhh eshta ya abo elleel ya gaaaaaamed :)

أبو الليل يقول...

ياسمين
تبقى الخيارات مفتوحة أمامك لقراءة النص كما تحبين
تحياتي


تعقيب عام:
التوضيح (الاختياري), قد يكون بمثابة انطباع شخصي عن نص قرأته ثم اكتشفت أنه نصي و لا أعتقد أنه من الممتع لي أن أعلق على نفسي, بس المرة دي حنعديها عشان موسم الأعياد.
:)

دبابيس يقول...

بالمناسبة انا القصة عجبتني جدا جداعشان اللى بيقول اني بهيس افترضها تهيسة بس انا لو الحاجة مش كانت عجبتني مكنتش علقت اساسا شكرا يا ابو الليل وتحياتي لعلان العلاني بس يا ريت يكون صدره كبير شوية مع الراجل اللى جابله العلة

علان العلانى يقول...

عزيزي ابو الليل
هذه القراءة هى مجرد قراءة على هامش نص الأورجزمه

هامش البداية
نحن هنا فى هامش الهامش نص كاتبه مجهول وقارئه مجهول طبقا لشروط عالم المركز" للمعروف"، النص تحت عنوان أكبر واضح الانحياز للهامش" ياااااأخى احه" يبدأ وينتهى بها بكل ما تعنى الكلمة وما لاتعنى أيضا، لهذا فالنص يبدو مستريحا فى عالمه الخاص ومحلقا فى فضاءه العريض--- ولكن هل من الممكن لهذا العالم الخاص اختراق حاجز اللغة والانعتاق من مجال الجاذبية للدلالة ومرواغة الاثر؟


قراءة فى الأورجزمه 2

صدى المركز وأصوات الهامش

النص

إذا كان العنوان و الصورةالتي هى هنا " كتأمل بالغ التعقيد في المعنى" ( لوران بارت) يمثلان جزءا رئيسيا فى "النص التدوينى" كمفتاح لدخول عالم الحكى فيه فجسم النص ينقسم الى ثلاث مقاطع بثلاث حركات يبدأ المقطع الاول:

بمباغته سردية تعتمد على مخيلة مستهلكة لمشهد مثير من المشاهد التى كون لها العنوان التباسا مناسبا يبدأ الحكى ويمهد لتسابق بين التوقع والإثارة—غياب " بحجة السفر الى الاسكندريه" يصنع التوقع و يدعمه جملة بعد جملة (خطته لمفاجأة فوزية) ---(اطمئنت إلى رواية سفره)-(تغيبه لبضعة أيام)-( خلع حذاءه وأدار المفتاح بهدوء)- (تسلل/أطراف أصابعه/متوجها) وهكذا فى دعم متواصل ليكتمل الاغواء ويأخذنا الى أقصى اكتمال لدائرة الخيانة المستوطنة داخل المخيلة ثم يتجاوزها ويفاجئنا ب—نياهاهاها مضمنة(1) بعد ان "فتح الباب عنوه—فوجد فوزيه تغط فى نوم عميق، وهنا فالنعاود التحديق فى هذا الاغواء فى البداية ليشركنا معه فى مفاجأة فوزيه وقبل ان نكتشف اننا نحن المستهدفين بالمفاجئة فعيون فوزية كانت قريرة وفى نوم عميق ولم يكن فيها"اى اثر لوقع اى مفاجأه" –ولكن تلك المساحة بين توالى دعم المخيله والمتخيل بأغوائية مشهد الخيانة الذى يمثل ذروه درامية ملغمة بعناصر الإثاره(جنس/غدر/ /عار/) ومنفتحة على ممكنات ملغمة من جهة أخرى بردود فعل (صدمة/أنتقام/قتال) ففوزى قادم من بوسط قتل فيه شله من الاصدقاء لمجرد النميمة(2)، لقد خيمت أجواء الجريمة فى توقعات البداية فجريمة الشرف لها بنية متكاملة فى المخيله الشرق اوسطية وإن لم تختلف فى ملابستها فى أطارها الإنسانى عموما، وبشكل غامض لاتنسحب على الرجل بقسوة الا إذا كان صديق أو قريب للزوج، لقد دعم جو الجريمة وهييء بدلالات متوالية من بداية كلمة" خطته"" ضربات قلبه" "تصبب العرق" الى أن "فتح الباب عنوه ولكنه قبل ذلك وبخفه متناهية راعى فيها قدر الإمكان عدم كسر نغمة الحكى مستخدما كلمة فى غاية التوفيق كلمة "التوتر" ببراعة متناهية على مستوى الحكى وعلى مستوى الانصات كل هذا بجمله فى غاية التوفيق فهو لم يقطع الجمله بل نسج الجمله نسجا ملتفا واخفى عقدة الخيط بمهاره " و شعر بمزيد من التوتر ثم بشيء من الجوع.. فاتجه ناحية المطبخ ليسكت معدته قليلاً قبل قيامه بمباغتته الموعودة، كان لا يزال يحمل حذاءه.. فتح باب الثلاجة فوجدها خاوية إلا من بيضتين يتيمتين, قام بخفقهما في كوب, شربهما دفعة واحدة, ثم تجشأ," وهنا بالضبط الموقع الذي وضع الراوى حيلتين وتمويهتين: الحيلة الاولى بالاشاره للحذاء وهى لتدعم بنية السرد فقد أشار الراوى للحذاء خمس مرات فى خمس جمل متفرقه فى بنية النص حتى مشارف الجزء الثالث منه" وهنا وقفة مهمة فالحذاء لم يغادر العنوان وفى نحت الكلمة بموضعتها بين لغتين

{أورجزمه/orgasma}

والجزمه/الحذاء هي الصورة على الحقيقة فى عالم (كفكوى)3) --- ولكن إذا كان هذا على مستوى العنوان والصورة فما دور الحذاء فى النص؟ يبدوا أنه يمثل عصا الساحرالتى تأخذ العين بعيدا عن مكان الحيلة، وهنا نأتى لموضع الحيلة الثانية: البيض-- وهو رمز من الرموز التأسيسية للمدونه او المعادل الموضوعى لفوزى—وتلك قصة تستحق التوقف قليلا "فالبيضة فى المدونه سبقت فوزى (وانحسم الامر الذى حير الفلسفة اليونانية والمفكرين عبر التاريخ (4) ، ولكن لماذا البيض هنا؟ لماذا لم يجد فى الثلاجة فرخة محمرة مثلا؟ وبعيدا عن تفاصيل لها بداية وليس لها نهاية قد يكون البيض تعبيرا عميقا عن الإحساس بالخصاء التام على جميع المستويات وفى كل تفاصيل الحياة المحيطة بل والعالمية هكذا مرة واحدة، وعلاقة البيض بالعنوان وصورته كبنية واحدة واضح الأثر فحركة خفق البيض بخشونتها وشربها دفعة واحدة كلقطة بصرية على طريقة شرب الدواء المرأو الخمر الردىء لتشير بطرف خفى لداء العجز عن الأورجزمه لعالم البيض باختلاف أنواعه، وفى مجال الحكى هو تفعيل على مستويين رمز للقوة من جهة والجهوزية من جهة أخرى قتال /عناق ثم يعود الحذاء مرة أخرى بعدما استقر كتيمة للسردالذي تحول فجأة إلى منتهى النعومة "جلس الى جوارها وأيقظها بقبلة على جبينها".

لتنتهى حركة موسيقية وتنتقل إلى أخرى رغم الحذاء المرافق وظلال صورته " هكذا بكل براءة" كل سنة وأنتى طيبة يا حبيبتى. وتبدأ الحركة الثانية في ظل شبح العنوان/الاورجزمه الذي يستمر في اغرائنا بإثارة قادمة أقل توترا وأكثر تحيرا من موقع حمل مثل هذا الحذاء ذو الاسنان المتوحشة، فى اليد؟ تحت الابط؟ " سألته بنبرة متثائبة: هو انت ما سافرتش يا فوزي؟"لتحبط فوزية بتلك الجملة اللامباليه كل مثيرات المخيله وتفكك الخطة ليقوم فوزي هو الاخر بالتحالف مع الاحباط بتفسير بسيط لكل دوافع المقطع السابق" لا يا حبيبتي.. كنت عايز أفاجئك في يوم عيد ميلادك.." ولكن لا تترك فوزيه بخبرتها لفوزى الشعور بلامبالاتها واحباط همته " فاجئتني بجد, عليك لفتات و حركات مالهاش حل يا فوزي.." مما يعيد رفع درجه الاثارة فى الحوار " وهكذا فى تبادل ناعم متواطىء لاختلاس ما تبقى من ظلال المفاجأه المزعومة، يقلب الموقف تماما " فوزية ممكن تسامحيني؟" "أصيلة والله" وفى تبادل بين الاعتذار والامتنان والتفهم{ يمرر الراوى رسم الوضع الطبقى لشخوصه}( انت زادي و زوادي و دنيتي..) " ضمها الى صدره بشوق (وهو لايزال يحمل حذاءه)" تبادلا الاشتياق بلهفة.. حتى الارتواء (وكان لايزال يحمل حذاءه)" لتنتهى الحركة الثانية
وتبدأ الحركة الثالثة.

فى هذا الحركة الثالثة الذى يبدأ كبداية المشهد الاول ليعيد للمخيلة الانتباه وبهذه العبارة"فى هذه الاثناء كان هناك رجل" هنا ترتبك المخيله بين بقايا أثر الاغواء الاول وظلال الايحاء بالخيانه الزوجية فى (خاطفة سردية) بديعة لتتراوح الرؤية داخل المخيله كبندول بين الحذر من الحيله السابقة والتشكك والتساؤل حتى تأتى كلمة" فى المطبخ يفتح باب الثلاجة" ليتم تطابق الحدث مع الموقع"يفتح باب الثلاجة ثم يندهش لعدم وجود بيضتين وضعهما بيده قبل خلوده للنوم مبكرا كعادته"(وهنا موضع الحيلة الثانية التى أشرنا اليها تلك التى كان يموه عليها بهذا الحذاء " فاتجه ناحية المطبخ ليسكت معدته قليلاً قبل قيامه بمباغتته الموعودة, كان لا يزال يحمل حذاءه.. فتح باب الثلاجة فوجدها خاوية إلا من بيضتين يتيمتين". نلاحظ فى الحركة الثالثة اختفاء الحذاء تماما هناك ارتباط غامض بين فوزي الذى استقبلنا فى بداية النص يختفي فوزي المحاول فوزى" بجد, عليك لفتات و حركات مالهاش حل يا فوزي" الحاضر بحضور الحذاء/الجذمه والحريص على الاورجزمه، الذى يختفى بظهور فوزي الجائع فاقد البيضتين الذى ينهى معنا النص ولكن أختفاء الوسائل يشير الى الجوهر وموطن الاعتبار، ثم تأتى كلمة "كعادته لتزيد الأمر أختلالا فهنا أيضا تتدافع الايحاءات وتتصاعد لتمهد لإرباك كامل للمخيله"أغلق باب الثلاجه" هذا الرجل؟ أنه يتصرف كصاحب مكان ليس متسللا ليس متلصصا، وهو يشتشيط غضبا متمتما: مراتي هاجراني--- هكذا إذن—فوزي منفصلا تماما، فاقدا القدرة على الرؤية و السمع(كيف تنظر في عين أمرأه لا تستطيع حمايتها، كيف تصبح فارسها فى الغرام) فها هو يخرج من غرفة تاركا ظله فيها يفعل ما لم يفعله على الحقيقة—لماذا لم يسمع هذا الملاعبة والمدعابة " بحبك يا فوزية..
بعشقك يا فوزي..
ضمها إلى صدره بشوق و هو لا يزال يحمل حذاءه..
تبادلا الاشتياق بلهفة.. حتى الارتواء
وهو لا يفصله عنهم إلا الجدار، فوزي يدرك الأمور ولكنه عاجز تماما عن القبض على الأسباب أو التعامل معها فوزى يشعر بالمرض بالألم ولكن يجهل مصدرة الحقيقيى، فوزي يدرك ذاته بشكل غامض ولكنه عاجز تماما عن اختراق غيوم هذا الغموض لهذا فهو يسقط الغضب على العائق المباشر، فإذا لم يكن هناك إلا بيضتين فماذا تأكل فوزية؟ فهل تموت فوزية من الجوع؟ انه لايستطيع الابتعاد عن السبب المباشر لانه سوف يواجه نفسه فهل هو عاجز عن ادراك الاسباب أم انه خائف من مواجهة الاسباب او التعامل معها فوزي يستعرض الموقف كله لسنتين ماضيتين ويفهم الموقف كله " مراتي هاجراني بقالها سنتين قلنا ماشي أنا غلطت كتير في حقها و وريتها أيام سوده" ولكن داخل هذا العالم الذى استطاع الراوى فى كلمات قليلة بأعتماده على ما أصبح يحيط بعوالم فوزى المتعدده وعلى خلفية أصداء المركز على الهامش فهناك أحداث ثقيله تلقى بظلالها على المواطن العادى منها المعيشي والاقليمى والعالمى ولكن هذا العالم الداخلي لفوزى الذى يمثل الاغلبية الصامتة قهرا وعجزا وتنظر حولها على لاأحد ولا أفق، هذا التوازن الشفيف بين ما ينهال فوق الرأس وما يمس الجلد والعظم من أحداث الى جانب دائرة المباشر بخشونته وشروط البقاء الممكن وبين ما تدركه الحواس وما تتغافل عنه وما يحدث على الحقيقة ويتم التعامل معه على أنه خيال، هذا التواطىء المقيم، هذا الازدواج/الانفصام الحاد،" الغضب الفاقد الوجهة" كل هذا على المحك كل هذا" التوتر" هل فوزي فى حلم أم كابوس لقد انتزع الواقع قدرة فوزي على أن يحب نفسه انتزع قدرته على الخيال وزلزل أركانه فهو ممتلىء غضبا وفاقد القدرة على الفعل لانه لم يعد يستطيع أن يحلم رغم شدة عزمه هو غير قادر على مجرد" عبور" الغرفة المجاورة لمواجهة الحقيقة/فوزية أيا كانت انتقاما أم غراما أنه يتواطىء مع الغموض لانه لايؤمن بنفسه ولا بأي شىء آخر. لهذ فهو حزين ليس حزن نهاية فيلم أمريكان بيوتى ولكن حزن بداية رواية الغريب لكامي حزن اللامبالى لذا فهو--- أغلق الباب متمتماً بمزيد من اللعنات*


---------
(1) راجع تدوينة فوزى نياهاهاها(الذى أختفى فى ظروف غامضة)
(2) راجع البوسط السابق
(3)الاحالة لكافكا وروايته المسخ (فبطل الرواية بعدما تحول لحشرة متعددة الارجل ،اصبح عليه مواجهة واقع ومنظور مختلف لذاته وللعالم ،ليس واقع الانسان لانه لم يعد كذلك تماما وليس واقع الحشرة لنفس السبب،إذا هو واقع الإنسان الحشرة)
(4) http://uk.news.yahoo.com/25052006/323/philosopher-scientist-farmer-crack-chicken-egg-question.html
http://www.alarabiya.net/articles/2006/05/27/24117.htm


* لقد تم أغفال صوت فوزية فى القراءة فى أنتظارصوت يعبر رؤيتها يوما ما

أبو الليل يقول...

العزيز علان العلاني

............
.............
................ز
.......................
أدهشت دهشتي
ماذا فعلت بأبي الليل يا علاني
...

محبتي و محبتي

غير معرف يقول...

"خلع فوزى الجزمه"
اظنه الشاهد فى هذه القصه
فبعد ان اغتصب فوزى كل هذه الحقوق التى ليست له يشعر او يعرف انها ليست له
لاكنه الشعور الفطرى حتى عند المغتصبين
ولسان حال القصه كأنها تقول احه بعد كل دا ...طب بتقلعها ليه
هل هى السخريه..
تحياتى GentelMan

غير معرف يقول...

تمام يا أبو الليل
فعلاً البجاحة بقت غريبة خاصةً عندنا
يعني عندك مثلاً مرة واحد من اسيوط واحد صاحبي عارفه من ع النت
جه زيارة وكنا واقفن تحت بيقول لصحابي يالا سلام أنا هطلع انا
وبيسلم على صاحب البيت وطاله على الرغم من إن صحبي عايش مع أهله
بجاحة متناهية لتقبل الفكرة بأن أقيم عند واحد عارفه من ع النت
أو اللي بيبات عند خطيبته أو يقعد عندهم للساعة 3 الفجر
قمة البجاحة زي فوزي

الجعرّ و أبورمّانة يقول...

ايه يابو الليل .. بقالك كام موضوع قالب على الاسقاطات والرموز و الحاجات بتاعة ساقية الصاوى دى ..
ياراجل دانا حاسس انى بتفرج على فيلم ليوسف شاهين ..

وبعدين ده سوت (صوت) ؟
على فكرة يابوالليل .. اسلوبك أدبى جدا .. لو ماكنتش فعلا صحفى مشهور ومتخفى بالشخصية تبقى البلد دى ظلمتك جامد أوى ...
تحياتي ..

غير معرف يقول...

لماذا شرحتها يا ابو الليل؟!
كيف حال عينيك
عساك بخير
تحياتي
اماني

غير معرف يقول...

دخلت و قلت حاتبضن من يا اخي احـٌه

بس تـعرف ياخي احـا بجد ,,

انت جامد يااااااض :))