الأربعاء، ديسمبر 20، 2006

التوربيني و الميلشيات قمعوا هويدي في شارع الأهرام


أكدت محطة "همبكة نيوز" الإخبارية منذ قليل أن سبب عدم ظهور مقال "فهمي هويدي" في الأهرام يوم الثلاثاء هو بسبب تعرض الكاتب الكبير لاعتداء آثم من مجموعة من الملثمين الذين يجيدون الفنون القتالية, حيث أرغموه على النزول من سيارته التي كانت تسير في شارع الأهرام و قاموا بوصلة قتالية بمصاحبة إنشادية من فرقة "صامدون" و أكد شهود عيان أنهم شاهدوا التوربيني يتوسط المجموعة الملثمة رغم تأكيد الجهات الأمنية على اعتقاله و اعتقال جميع أفراد الميليشيات المارقة, و نجح المعتدون في الحصول على المقال الذي كان من المفترض أن يتم نشره في الجريدة الغراء يوم الثلاثاء بعد أن قاموا بالتنكيل بالكاتب الكبير و بتحطيم زجاج سيارته, ثم لاذوا بالفرار إلى أماكن اعتقالهم حسب ما وردنا من مراسلتنا "فوزية بلبلة" و سنوافيكم بآخر المستجدات فابقوا معنا..
...............................

في رواية أخرى صرح مصدر مسؤول (رفض ذكر اسمه أو لون ربطة عنقه) أن السبب الحقيقي لعدم (نشر) مقال "فهمي هويدي" في الأهرام هو أن الأهرام منطقة سياحية و ليس من المقبول (نشر) الغسيل على الحبال بين خوفو و خفرع و منقرع مما سيؤدي إلى تشويه الصورة الحضارية للمنطقة الأثرية.
...............................

و في رواية ثالثة, صرح أحد كبار الصحفيين في مؤسسة الأهرام (الصحفية مش بتاعة المشاريب لا مؤاخذة) أن المقال لم يتم (نشره) لأن (المنشار) الموجود في المؤسسة اصبح (تلم) و لم ينجح في (نشر) المقال الذي كان (خشبه) قويا و سميكاً على ما يبدو..
...............................

نتكلم جد شوية (معلش استحملني يا فوزي همبكة)

تحدث منذ قليل السيد حازم عبد الرحمن مدير تحرير الأهرام إلى برنامج العاشرة مساء على قناة دريم الفضائية و أكد على ما يلي:
سبب منع مقال فهمي هويدي من النشر هو تحيزه -المقال و صاحبه- للإخوان (الجماعة المحظورة لا مؤاخذة) و أنه يروج و يسوق لفكرهم.
و أشار أن منع المقال ليس قمعاً لحرية الرأي لكن لا يمكن التسامح مع هذه (الأفكار).
و حين أخبرته المحاورة عن إمكانية قيام فهمي هويدي بنشر مقاله في جريدة أخرى أجاب ساخراً:
ما حدش حيقراله لأن الأهرام بيقراها 5 أو 6 مليون قارئ يومياُ بينما أي جريدة (أخرى) لا يزيد عدد قرائها عن (ألف) أو أكتر!!!!
مش بهجص و لا ببالغ ده الكلام اللي اتقال بالحرف.
بغض النظر عن صحة أو خطأ وجهة نظر "فهمي هويدي" فما حدث من منع و من ثم تبرير (هزلي) هو استمرار للمساخر في الصحافة القومية..
بس حابب أسأل مسيو حازم عبرحمن: تفتكر بجد كام واحد قرأ و سيقرأ مقال فهمي هويدي الممنوع من (النشر) لا مؤاخذة؟!!
دم دم تك صحيح .. :)
.............................

تحديث: تم إدراج رابط المقال من جريدة الخليج (الإمارتية) و حذف و تعديل ما ترتب على توافره من التدوينة و قد وجب التنويه.
تحديث 2: المقال في المصري اليوم
:)

يا خي أحه..

10 تعليقات:

إيلام يقول...

ههههههههه
الروايات التلاتة لمنع المقالة موتتني من الضحك الله يجازيك يا بوالليل

جيفارا يقول...

ليس بغريب على الصحافة القومية بمثل هذة الافعال ففى ظل حرية الصحافة التى يزعمونها ؛ نجد انهم سَخروا اقلامهم لما يريدة النظام فقط من حرية ويوماتى وجعين دمغانا بالانجازات الوهمية والكلام عن المستقبل الواعد
الواهم ؛ وتحدث حالة من التعتيم الاعلامى على اى حدث غير مترائى لهم سياسيا فهم يعتقدون انهم اكثر العَلامين فى المحروسة ومن يعتقد ذلك فقد دخل دائرة الجهل واعتقد اننا بهؤلاء قد دخلناها منذ زمن بعيد حيث انهم لا يتعلمون مما سبق والامثلة كثيرة وعندما يرى الاخ حازم ان لاقيمة لاى كاتب بدون مؤسستة فهذة قمة الغرور و الجهل ايضا ؟

ابو الليل المدونة جامدة جدا‘‘‘‘‘‘
وكويس انك اتكلمت فى الموضوع دة و حتيط الرابط عشان اللى مقراش المقال يقراة

ولوَن برضة حازم عندة حق انا كنت واحد من ال6 مليون اللى بيقول عليهم بيشتروا الاهرام بس مش عشان اقراة ؟ عشان ورقة كتير وبينفع فى حاجات كتير

Reformer1976 يقول...

بص بقى
أنا خلاص قربت أتشل من فهمي هويدي
تاني مقال يتمنع ليه في نفس الجريدة الصفراء دي خلال شهر واحد
مش فاهم ايه اللي عاجبه في الوضع الخرا ده

بعد إذنك أنا نقلت الخبر عنك ونسبته إليك وربطته بتدوينتك لأهمية الموضوع ولاهتمامي بمتابعة فضائح الأهرام

ابقى شرفنا بالزيارة
مدونتك (ومرايتها) تحفة

غير معرف يقول...

المقال منشور في المصري اليوم عدد الاربعاء

أبو الليل يقول...

تحياتي للجميع
تم إضافة رابط المقال على المصري اليوم في نهاية التدوينة

طووووظ يقول...

لا أعلم لما تذكرت بعض الأبيات لنجيب سرور و كأنها تصف ما يحدث الأن:

أقرا فى بيت الادب أجدع كلام ينقال
آدى " الصراحه " بصحيح يا شعب يا معلم
مادام بيملوا الجرايد من خرا الاندال
يبقى المراحيض جريده ليك يا متلجم


اما السيد عبرحمن بعد اللى قاله فى العاشره مساءا و دفاعه السفيه عن قرار المنع فمن الواضح أنه يؤمن بالمنهاج التالى فى حياته:

يا عم سيبك بقى قللى كلام ينفع
وكـس ام الشرف نفعنى واسـتنفع
الدنيا يا عم بورصه يعنى خد وادفع
ووَطّى أنيكك وصلى ع اللى فيك يشفع .


وكس أم التوربينى أبو عين أزاز

دعاء يقول...

حازم عبد الرحمن ده خريج ايه بالظبط يا بو الليل؟
:)

Egyptos يقول...

طبعا من ناحية الشكل و الجوهر انا ضد مصادرة أى رأى حتى لو كان بيدعو للإلحاد
و بالعكس بمصادرتهم لفهمى هويدى بيلفتوا نظر الناس للتلفيق اللى بيعملوا فى مقالاته دايما كالعادة لم يخذلنى الرجل حاول التلفيق ؛ و بالمناسبة فقد ذكر أنه يكتب عما سمع عما فعله طلاب الإخوان؛ و كان يلمح او يشير أن قادة الإخوان لم يكونوا يعرفون بما فعله هؤلاء الأدوات فى يد القادة؛ متجاهلا أن من أدبيات الجماعة السمع والطاعة و عدم إعمال العقل أو التفكير أو مجرد التعبير عن الرأى دون الأوامر العليا ( أى متجاهلا فاستية الجماعة تماما)
ثم ليس معنى تراخى المن فى إحدى القضايا ( و التى بالطبع هو مدان عنها) ليس معنى ذلك أن ندعوه أى الأمن بالتراخى فى ما يفعله الإخوان من محاولة جر البلد للخراب
و أخيرا آسف لكتابتى الواضحة و عدم إستخدام أسلوب التهكم الخاص بكم؛ فحتى لو حاولت فلن أستطع مجاراتكم فى هذا الذى تمتازون به

غير معرف يقول...

تعليقا علي ما قاله egyptos-‏ ‏اللذي أعتقد انه من متطرفي الاقباط-فأنا اخالفه الرأي تماما , ان أي متابع لشؤون البلد يعرف تماما ان الشرطة و هي من أعلي أجهزة الدولة في الانفاق من اقلها كفاءة , فانتشار ظاهرة البلطجة و الحراس الشخصيين -و هم بلطجية متنكريين -و ظواهر السطو المسلح و القتل و تجارة المخدرات بهذا الشكل يدل علي خلل رهيب في هذا الجهاز و هذا يؤكد ما يقوله هويدي . اما الحديث عن خطورة الاخوان و كيف انهم أصل البلاء و أم الفساد و انهم أخطر من القتلة و السفاحين و لصوص المال العام و الخاص بل و حتى الارهابيين (لاحظوا كم و حجم العمليات الإرهابية في آخر ثلاث سنوات ستجدوا ان الشرطة فوجئت بالعمليات شأنها شأن بقية المواطنين ) فهذا كلام لا يستحق حتى المناقشة ! MJC

الجعرّ و أبورمّانة يقول...

ياعم دول شوية عالم ولاد كلب أصلا .. تشوف الواحد منهم تلاقيه بيقول الكلام وعكسه ومش عارف يقنع حتى نفسه .. ياعم لو بتوع الاهرام دكرة بصحيح يعلنوا ارقام التوزيع الحقيقية .. على العموم كل مقال بيتمنع في الاهرام بتنشره المصري اليوم تانى يوم .. والمصري اليوم بتوصل أغلب فئات الشعب دلوقتى ..