الأربعاء، نوفمبر 29، 2006

الشيخ سيد أحلام بيقول هييييييه

سيد حمدي

بفسر الأحلام
و ببق في الكوابيس
لو جتلك في المنام
أبشر بكره الخميس

هيييييييه

من يومي واد حلنجي
و عارف سكتي
و لجل ابقى البرنجي
حلمّع قرعتي

هيييييييه

عالمحور حتلاقيني
في وشك عالهوا
و بعد ما تلاغيني
حوصفلك الدوا

هيييييييه

لو يوم شفت الخروف
راكب على قطة رومي
أبشر يا ابن المهفوف
جايلك منصب حكومي

هيييييييه

لو يوم رأيت فيه ناس
بتجري وراك في العيد
و انتا من غير لباس
حتحتكر الحديد

هيييييييه

و انتي يا ست هانم
قوليلي حلمتي بإيه
رقصتي عالسلالم
و لا قعدتي عليه

هيييييييه

خير الله ما جعله خير
اسم الله و بعد الشر
عندي كل التفاسير
يا ناس كفاية قر

هيييييييه

كلمني عالمحمول
إحكيلي عن كابوسك
حرد عليك عالطول
لما تجهز فلوسك

هيييييييه

زبايني ناس كلاس
وزرا و فنانين
و الرزق في الأساس
للهبل عالمجانين

هيييييييه

لو يوم حلمتوا بيا
و انا بنفخ البلالين
ابشر يالا إنتا و هيا
حتعيش و تموت بضين

هيييييييه

*********************

يا خي قحّه..

الثلاثاء، نوفمبر 28، 2006

توازن البيان في ترطيب البضان


1
إننا في هذا المنعطف التاريخي سنبقى قلب العروبة النابض و سنتصدى لجميع الهجمات الإمبريالية الشرسة التي تريد النيل من صمودنا و من مواقفنا النضالية الثابتة لتحقيق أهدافنا المصيرية في......

2
يجب على جميع أطراف النزاع التحلي بضبط النفس, و تحكيم صوت العقل, في معالجة التداعيات الخطيرة التي تهدد الأمن و الاستقرار في المنطقة, و لن نتخلى عن دورنا الريادي و الثابت في.....

3
يا جحافل مجاهدينا هبوا من مراقدكم و لقنوا الشيطان الأعظم و قتلة الأنبياء وعدنا الحق, و ليتجرعوا كأس الذل و المهانة و لترتفع راية الإسلام خفاقة فوق أطلال مدائنهم بإذن الله.....



البيان الختامي:

إننا في هذا المنعطف التاريخي سنتصدى لجميع الهجمات الشرسة بضبط النفس و سنحافظ على دورنا الريادي ليعود الحق إلى أصحابه و لترتفع رايتنا خفاقة بإذن الله.

***********************
هامش:

قراءة متأنية للبيان الختامي: (دروس مستفادة)
و النبي و انتا سايق تبقى تخلي بالك من المنعطف لحسن ترشق في عمود النور اياه و يا ريت بلاش تسخن لو حد زملكاوي كسر عليك و شاورلك بصباعه الأوسط عشان تشد معاه في صلاح سالم و يخيشك بعد رجوعك من الاستاد و راية الاهلي بترفرف من شباكك اليمين, لازم تمسك أعصابك, و تبقى كوووول عالآخر و روحك رياضية, الأهلي كسب و ده حقه و رايح اليابان و الحضري حيرقص و النحاس حيبوظ كل الهجمات المرتدة و متعب حيحطها بدماغه في مرمى برشلونة و حنكسب بإذن الله.


يا خي أحه..

الأربعاء، نوفمبر 22، 2006

الوزير الفنان معتكف...ويرسم

الخرم و لا حسني؟حين يناديني الأحمر

بعد اعتكافه, عاد الوزير المعتكف إلى فرشاته ليبدع من جديد, و ليخرج ما بداخله من انكسارات فيغزلها طيفاً من من سبات الزيزفون المعطر برذاذ قرمزي يتجول بين تباريح العقيق المنتشي بأورجازم بنات الشرانق المسحورة في ليلة تبحث عن قلادة يعسوب بحتضر.
فكانت هذه اللوحة الجديدة, هذه الدرة الفريدة "حين يناديني الأحمر"..
..................

تحديث:
أعلن رسام مغمور يدعى "فتوح الخرم" أن اللوحة المعروضة أعلاه سُرقت من ورشته يوم الاثنين الماضي و هي تحمل إسم "إديني السقط في الحساس" و جاري عمل التحريات اللازمة عشان كل حد ليه حق ياخده لامؤاخذة..

تحديث2:
لا زال الغموض يكتنف النسب الحقيقي للوحة الأزمة "حين يناديني الأحمر" أو "إديني السقط في الحساس" و خصوصاً بعد أن وُجد على ظهر اللوحة الحرفان الأول و الثاني من اسم صاحبها, لكن للأسف بدون (تنقيط) فزاد الالتباس, و سنقوم بموافاتكم بكل ما يستجد في هذا الصدد ترسيخاً لإيماننا بالشفافية و الألماظية و كده..




يا خي أحه..

الأحد، نوفمبر 19، 2006

السجاير بتمسي عالتونة يا فرقوسة

الصورة بعدسة أبو الليل

هذا الكائن الصغير لديه قدرة خارقة مارقة على رسم ابتسامة حقيقية على وجهي يعجز أغلب بني البشر عن رسمها هذه الأيام..
هذه القطة التي تجاوزت الخمسة أشهر بقليل تغط في نوم عميق أمامي. خلف شاشة الحاسب و تسند رأسها الصغير على سلك الماوس, ربما لا تدري لماذا لا يتوقف ذلك الكائن أبو دقن و نضارة عن نقر لوحة المفاتيح, ربما يهذي, ربما يبكي, ربما يلهو.. أو ربما يحاول تعلم النونوة! لا يهم فصوت النقر يطمئنها و يمنحها مزيداً من الاسترخاء..
لا تقعوا في فخ هذا الهدوء و السكون.. فالعاصفة ستأتي بعد قليل, و ستقوم "فرقوسة" بإلقاء طفاية السجائر بما فيها من علٍ (سطح المكتب) للمرة الثالثة بعد المائة, و هذا مجرد تسخين بسيط لتُعلمني بأن هدنة السكون القصيرة قد انقضت, و جاء وقت المعارك, لن تقبل مني بأقل من الانصياع الفوري و إعلانها مجلجلة : أهلاً بالمعارك!
تحاول تغيير استراتيجيتها من آن لآخر لتفاجئني بتكنيك جديد من الكرّ و الفرّ و الإقبال و الإدبار, فأفاجئها أيضاً ببعض فنون القتال التي خبِرتُها إبّان انضمامي إلى فرق العسكر -أحياناً- و الحرامية -معظم الوقت- في حواري الصِبا (لما كنت لسة بشخة يعني ..أحه).
لا أدري هل هي تتقمص دور بني البشر أم أتقمص أنا دور بني القطط, لكن المؤكد أن كلانا يستمتع...


ياخي نياو نياو..

......................................
هامش: عارف إنك يا فرقوسة مبضونة من كمية دخان السجاير اللي بحرقها و عارف إني خنقتك و طلعت ميتين أهلك,طب إنتي ساعات بتصحيني من أحلاها نومة عشان أفتحلك علبة التونة و بعدين أغيرلك الرمل و أشيل شخاخك, يا ام شخة, إنتي كمان بتبضنيني, بس تخيلي...على قلبي زي العسل..
:)

الجمعة، نوفمبر 17، 2006

الشارع بتاعنا لا مؤاخذة


ظريف قوي مشهد الشارع المصري و هو ممطوط زي شبكة من الأستك بين كذا حد, و كله بيشد من ناحية,و بيزود الطاقة الكامنة المترتبة على زيادة المط و الشد داخل الأستك..

الشارع لنا
لأ الشارع لنا إحنا و مش حنسيبه و حنشد أكتر
كفاية منك ليه بكس امكم الشارع بتاعنا إحنا
الآن: مسئوليتنا جميعا أن نشد الشارع, ما تسيب من عندك ياد
ما تسيب انتا يا عرص ده شارع أبونا من قبل ما تتولدوا
إحنا اللي جينا الأول يا متناكين و إحنا اللي مسكنا الأول
شد يا جدع..مط الأستك كمان و كمان..
أهو الشارع بيقرب مننا أكتر..
شد و مط و مط و شد
طراااااااخ

يا خي أحه

الثلاثاء، نوفمبر 14، 2006

فوزي الكلب؟


و بينما كان على وشك إنهاء الأمر..توقف كل شيء عن التحرك ثم انكمش, بعد أن نظرت له وباغتته بعيونها المُحمرّة و الخالية من أي ردود أفعال: إنت ليه ما صلحتش السفون يا فوزي؟
فوزي فضل ثابت على وضعه لبعض الوقت و قد جحظت عيناه استغراباٌ و نقمة, قام من فوق زوجته و لبس بنطلونه و فضل يجري يجري يجري يجري حتى قطع ثلث الكرة الأرضية, فلما شعر بالتعب و أراد الجلوس في ظل شجرة أدرك أنه قد قطع مسافة كبيرة بالفعل, فها هو ذا أسد أفريقي جائع بدأ يقترب منه بعد أن اشتم رائحته التي فاحت بعد كل هذا الركض... فوزي كان في حالة غضب و استبياع جعلته ينقض على ملك الغابة و يعاجله بالركل و الخنق و العض حتى أجهز عليه, و من وقتها احترمته كل حيوانات الغابة و خافت من بطشه و نصبّته ملكاً عليها, و تسابقت زوجات الأسود و النمور و الحُمر الوحشية و الزُراف و الأفيال و أسياد القشطة للتودد إليه و مراودته عن نفسه, فاختار زوجة الأسد الصريع و ضاجعها حتى اقترب من إنهاء الأمر, فبادرها بكل إصرار و عنفوان و حزم شاخراً: مش حصلح سيفونات يا لبوة, فاهمة يا لبوة؟ فهزت رأسها بالموافقة و طالبته بمواصلة ما يفعل, زأر فوزي و هو يقذف ما بداخله, ثم طلب من النعامة أن تأتي له بكوب من الشاي, ثم نام بضع سنين..
طوال سنوات نومه كان السفون في بيته لازال بحاجة للإصلاح, و كانت زوجته لا تتوقف عن لعنه: الله ينتقم منك يا فوزي الكلب, طيب كنت صلّحه قبل ما تغور و تطفش.


يا خي أحه..

السبت، نوفمبر 11، 2006

أنا يا عمرو (فهمي) على قدّي



هو من المفترض يا عمرو إنك بترمز (لمصر) بالوليّة اللي شايلة بوكيه الورد (الفوشيا)؟
و لا بترمز (لمواطنة) مصرية بسيطة قد تكون (فلاحة) مثلاُ زي ما جبت (مواطن) مصري بسيط في رسمك الأسبوع الماضي؟
عندي إنطباع إنك تقصد بالولية دي (مصر) زي ما سبقك كثُر من رسامي الكاريكاتير, ساعات يحطوا على دماغ الفلاحة المصرية تاج عليه الأهرامات التلاتة, و ساعات يكتبوا كلمة (مصر) صريحة و يلطعوها فوق دماغها على سبيل (الرمز) و بعيداً عن الهمز و اللمز لا مؤاخذة..
هي مال (مصر) في رسمك طالعة هطلة كده؟ مال ضحكتها بلهاء كده؟ و ليه لابسة (حماها الله) غوايش (بلاستيك حمرا) في إيدها اليمين في حين إن إيدها الشمال متسيّغة بغوايش عيار24 ؟
جايز يا عمرو (فهمي) على قدّي, أصلها ممكن تزيح حبة من اليمين و ترمي الغويشتين العرّه اللي في اليمين, و لا هي عشان (طيبة) لازم تكون هبلة و ما عندهاش ريحة الذوق؟
و لا جايز أنا مش واخد بالي و تكون راسم الغويشتين الحمر على أساس إنهم دهب أحمر يعني, و لا ده اكسسوار فالصو بتاع المسرح و الرسم و كده؟
و اشمعنا صدرها مكور و متين و شامخ كده؟ ده دليل (الأمومة) بحيث تحس إنه حينفجر من كمية اللبن اللي فيه, و لا ايه النظام بالظبط؟
بس تخيل.. لون الروج ماشي طحن مع بساط التشريفة الطويييييل على امتدا السلّم الطويييييل بالضرورة..
بعدين هي واقفة (تحت) و باصّة فين بالظبط؟ اللي قدامي إنها معجبة بالكرافتة المقلمة بالورب..
و إيه أم بوكيه الورد الفوشيا اللي متستف عند محل الورد اللي جنب شيراتون القاهرة..؟
بعدين ليه (الريّس) مش باصصلها و لا معبرّها؟ مع إنها سايبة كل حاجة و متسيغة و متأيفة و مجهزة اللبن و مبستراه في صدرها و رافعة الورد الفوشيا (اللي المفروض بيحمله ولد و بنت صغننين عكاريت, و ما بيبقاش فوشيا), و جاية تستقبل إبنها البارّ اللي وحشها قوي قوي؟
هو الريّس باصص فين؟ و بيشاور لمين؟ و إيه الشياكة دي؟ البدلة منحوتة زي السيف الحقيقة..

يعني يا عمرو يا (فهمي) على قدي: كانت اتخربت الدنيا لو الريس (انحنى) على راس (مصر) و باسها؟
و لا كانت البدلة حتتكرمش لو نزل و خدها في حضنه؟

عمرو فهمي : أنت أسأت لمصر, و أسأت للرئيس, و أيضاً أسأت لفن أحبه يدعى كاريكاتير..
هل يحترمك من يحب الرئيس فعلاً..؟
و هل يحترمك من لا يحب الرئيس فعلاً..؟
و في كل الأحوال,هل يحترمك الكاريكاتير فعلاً!


يا خي أحه..


الخميس، نوفمبر 09، 2006

اغمريني يا مريم

مشيعون يحملون جثمان الرضيعة مريم (عام ونصف) أصغر شهداء بيت حانون (رويترز)



اغمريني بكل هذا النور يا مريم..
و علميني من جديد..
من أين تشرق الشمس..
و من أين يطّلّ البدر..

اغمريني يا مريم بكل هذا النور..
علّميني كيف تعود الكلمات و الموسيقى
إلى أصابع قدميك الصغيرة
كيف ترجع الحكايات و الورود

لترتاح في وجنتيكِ..
علميني يا مريم فنون الضوء..
اغمريني..
علميني يا مريم..
كيف لا تنتحر الفراشات في هذا النور..

و كيف لا ينتحر هذا النور حين ترحلين..
علميني يا مريم..

كيف تبدو العيون أجمل..تحت الجفون...!




مجزرة بيت حانون (صور)
الهجوم على بيت حانون (فيديو)
بيت حانون تودع شهداءها


يا خي آه..

تحديث: لا أدري كيف عثرت على أغنية فيروز "شمس الأطفال" بعد كتابة هذه التدوينة بوقت قصير..

الاثنين، نوفمبر 06، 2006

كلام تاني

رغم توقفي عن استخدام أبجدية الحروف السبعة منذ وقت طويل, لا تزال هذه الموسيقى تحرك بداخلي ذلك الشعور الأول الذي كان ينتابني و أنا أشكّّلها بأدواتي البسيطة, ذلك المزيج الغريب من المرارة و التشبث بمواصلة الحياة.. صداها كان لا زال يحتلّني و أنا أغادر عيادة طبيب العيون منذ يومين, يخبرني بأنه (لا جديد) و يطلب مني مراجعته في فبراير, كانت الموسيقى تحتلّني و أنا أستقل التاكسي مع والدي في (رحلة) العودة إلى غرفتي, تحتلّني.. في صمت أبي, ذلك الصمت الذي يهزّ الدنيا ضجيجاً يصيبني بالجنون, أجدني أحرك أصابعي على (الميكسر) ليعلو صوت الموسيقى و ليتبخر ضجيج الصمت.. يوقظني صوت سائق التاكسي من ألعاب الصوت:" كس ام اللي ركّبهالِك يا بنت الشرموطة".. أجد يداي على (التابلوه) لا زالتا تتحسسان تلك الشقوق الغائرة التي خلّفتها الأيام بقسوة و عشوائية.. لم أتعب تفسي بالبحث بينها عن زر إيقاف تشغيل (الميكسر), فقد جاء صوت أبي يخاطب السائق: "معاك فكّة عشرين؟"..

أحببت أن تسمعوا معي كلاماً كتبته بسبعة حروف منذ سنين.. كلاماً أستدعيه كلما احتجته و كلما احتاجني..


powered by ODEO

تحديث: يمكنكم حفظها من هنا.. تحية من القلب لصاحبي و صاحب الهدوء النسبي..


يا خي أحه..

السبت، نوفمبر 04، 2006

و الله وحشتنا قوي يا ريّس !

أخبار اليوم (عدد اليوم)

عمرو فهمي


ملاحظة: الفكرة ليست لأحمد رجب. :)


يا خي أحه..